Uncategorized · التدويـنات الشهرية · الدراسة والنجاح!

لفترة اختبارات مريحة ومثمرة!

الإختبارات النهائية على الأبواب، والخوف والتوتر منها اقترب.. باختلاف مراحلنا الدراسية، فالخوف من الاختبارات والتقديم فيها واحد ولا يتغيّر!

 ومن هنا كلمات تعطيك سُبل ونصائح لتعيش فترة الاختبارات النهائية براحة بال وتوتر أقل بإذن الله! سأضعها على شكل نقاط، فإن اتبعتها كلها كان أفضل! ونصفها أيضاً يفي بالغرض بإذن الله.

– أولها وأهمها: عليك بالدعاء والاستغفار دائماً، توجّه لله بالدعاء والخضوع والانكسار له، وتذكّر بأنك ليس لك أي قوة ولا حول من دون خالِقِكْ سبحانه. 🤲🏻
عوّد قلبك ولسانك وجوارحك على الاستغفار وقراءة الأذكار في أوقاتها، ولا تنسى بركة قراءة القرآن عليك وعلى حياتك.. وعد إليه.

– ضعّ في ذهنك أفكار إيجابية عن الاختبارات والمقررات، والأسئلة، فالتفكير الإيجابي طموح دائمًا ويسعى للإستفادة من كل ما لديه من موارد، كالوقت والجهد، والذهن الصافي، فيما يُفيده.
ابتعد عن أفكار الآخرين السلبية، والتي غالباً تحبّط من حولهم وتعزز في دواخلهم أفكار سلبية عن الاختبارات، فيتأثر تقديمهم فيها سلبًا.

– احرص على عمل الخير في هذه الفترة أكثر من غيرها، بكل ما تستطيع، بادر وقمْ بما تستطيع فعله لوالديك أولاً وأهلك وأصدقائك، وإن استطعت أن تحدد وقتًا بسيطًا في يومك لهذا الخير فقم به، أو على مدى أيام أو أسبوع.
أفضل أنواع الخير بنظري: أن تكثر من الدعاء لغيرك، بدعاء تحبّه لنفسك، كالتوفيق والبركة في الوقت والجهد، مع استشعارك ذلك. ستجد استجابة هذا الدعاء تعود عليك بالخير❤️.

– تذكّر إنجازاتك السابقة، القريبة أو البعيدة، في مجال دراستك أو غيره، فهذا التذكّر يزيد من عزيمتك على الاستمرار والمحاولة وعدم السماح بالأفكار السلبية بالحضور لذهنك، وزيادة مستوى إدراكك بأنك تستطيع النجاح بإذن الله.

– قسّم وقتك على المقرر، وضعّ أصعب الفصول للدراسة أولاً ثم الأقل صعوبة وهكذا، هذا ما أراه، وبعضهم يقول العكس، لكنني أجد البدء بالأصعب هو الأفضل. لكن ليس عليك التفيّد بأحدنا، أبدأ بالطريقة التي تراها أفضل، وتناسبك. ⌚
– ابدأ الدراسة في ذروة وقت مزاجك الجيّد، وهيئه لذلك بالجو الذي تحب، فمثلاً بعد الاستحمام، او وضع العطر المحبب، أو بعد شرب القهوة.. وغيرها، حتى تعيش جو الدراسة بمزاج عالي ومستعد ومتحمس! 🍉

– استفد من نوع شخصيتك ، البصري أو السمعي، أو الحسي (إن لم تقمْ به من قبل، هنا عن طريق هذا الرابط هنا) واستخدم نوعك في طريقة دراستك، أو إن كنت تعرف طريقتك من قبل(مثل: الرسومات التوضيحية، أو التلخيص وتسمى الخرائط الذهنية، أو فقط قراءة بصوت عالي، أو شرح للآخرين…) فاستمر عليها، فقط عندما تضمن أنها تساعدك على النجاخ وكسب الدرجات العالية، وليست عادتك الدراسية القديمة فقط.

  – ابحث عن “أدرس بذكاء وليس بجهد” في الإنترنت، واستفد من محتوى الكتاب وطبّقه، أو أقرأ الكتاب بنفسك👌🏻

 🌟 والنصائح الذهبية هي:
١) استخدم طريقة ٤٠ دقيقة دراسة، ثم ٥ دقائق راحة.
لا تظن بعدم نفعها، فالتركيز المطلوب والمثمر هو في ٣٠ أو ال٤٠ دقيقة فقط، ثم يبدأ بالانخفاض تدريجيًا.
فتلك ال٤٠ دقيقة يكون تركيزك عالي، فتستغلها، ثم تريّح دماغك لدقائق قليلة، ثم تعمل مجددًا على استخدام التركيز العالي. جرّبتها شخصيًا وسأستمر بتجربتها، لِما وجدته فيها من إنجاز عالي! والحمدلله.

٢) كافئ نفسك بعد كل فصل تنهيه، وبعد كل مقرر تدرسه، وحتى بعد كل اختبار تقدّمه، فالمكافأة تزيد من حماستك وحبّك للدراسة. واحرص أشدّ الحرص على عدم تذكّر تقديمك في اختبارات قد مضت، فالماضي ماضي ولن يعود، وتستطيع الجهد والعمل أكثر على الاختبار التالي، ركّز ولا تتوقف. 💪🏻

أتمنى لكم فترة اختبارات منجزة ومثمرة!

انضمام 1٬142 من المتابعين الآخرين

4 رأي حول “لفترة اختبارات مريحة ومثمرة!

  1. التنبيهات: Asma S. ALforidi

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s