Uncategorized · يوميات رمضانية · سوالف

يوميات رمضانية: إيش أدركت هذه الأيام؟ عيد الفطر 1441-2020

مرحبا.. أتمنى أنكم بخير حال وتمضون أيام طيّبة في هذه الأيام

خبروني عنكم كيف حالكم؟ وكيف أيامكم؟ وإيش قراراتكم الجديدة للعيد؟ اليوم فقراتنا بسيطة وخفيفة. أتمنى تعجبكم.

عندما طال الحجر المنزلي!

زي ما قلت في التدوينة السابقة “بالنسبة لي أحاول أعيش بالطريقة المناسبة/ المثالية لكل وضع أو حالة أعيشها، وبأقصى إستفادة ممكنة.” يوم عن يوم تضّعف قوة هذه الفكرة الإيجابية ويوم عن يوم تحاول تحسين/تغييره الروتين اللي جالس يطول إلى أشياء ممتعة وتعجبني.

أدركت شخصيًّا قيّمة الساعات اللي كنّت سابقًا أو كانوا اللي حولي -إخواني بشكل خاص- يقضونها في المدارس، كانت روتين مفيد لهم، الواحد لما يطلع وتصير عنده مهام ملزم يسويها/ يقدمها ويقابل أصدقاء وزملاء والسوالف معهم، وتكون عنده أهداف يسعى لها، وأحداث ومواقف تصير له خارج مكان البيت.. كل هالأمورتعطيه قيمة لنفسه ولغيره ولوقته ولجهده وتعطيه بالتالي قيمة لأيامه! وتحميه بشكل ما من العزلة والوحدة والملل.

وأدركت أمر آخر، حتى في ظل الظروف والأيام الروتينية لكنها تجري بشكل حلو، استقبلنا أخبار حلوة، مثل تخرج، وقبول وتعيين جديد وو.. وراح نستقبل أكثر وأكثر بإذن الله، فانبسطوا بأيامكم وانتظروا الأخبار الحلوة والمفرحة من حولكم من أحبابكم أو غيرهم.

أذكّر نفسي وإياكم بوجوب احترامنا للقوانين والقرارات الجديدة وهواحترام للوطن والمجتمع. ولازم نؤمن أن القرارات الجديدة هي في صالحنا وفي صالح حمايتنا وحماية من حولنا من الفايروس، والتخفيف من آثاره الاقتصادية على وطننا الغالي. وأن الإعتراض والشكوى والتذمّر وعدم التقبّل يتعّب الشخص نفسه وقد يخلّ – بقصد منه أو بدون قصد- بحكم مهم وهو وجوب طاعة ولي الأمر في ديننا الحنيف. الصبر والتحمّل والتخلّق بالتفكير الإيجابي والتقبّل وتنظيم الإدارة المالية والحاجيات مع الأسرة والترفيه عن النفس في المنزل وتجنّب الازدحام عند الخروج وعدم التسبب بها، هو الأجدر بنا فعله في ظل هذه الظروف.

أنا مِن الناس اللي فشلت فشل متوسط في تحويش فلوسي خلال فترة الحجر، اشتريت كتب من متجر كتب، اشتركت في موقعين شهيرين، واشتركت في تطبيق كتب صوتية لاعجابي فيه ولاستغلال الاوقات الضائعة، وكنت ناوية على أكثر من كذا بس ربي ستر. وأنتم نجحتم أو فشلتم؟

العشر الاواخر من رمضان

شمّروا شمّروا وأكثروا الدعاء والذكر والصلاة في أي وقت وكل وقت، واسألوا الله من فضله. اقتبس جزء مؤثر من التدوينة السابقة. لا تنسوني من دعواتكم الطيبة.

تذكّروا أن العـشـر الأواخـر أفضل من العشر الأوائل والأواسط، فالله فالله شدّوا على أنفسكم وأشحذوا الهمم، وتذكّروا أن بلوغكم هذا الرمضان هو فرصة عظيمة بين يديك ما تحققت لغيرك!

التدوينة السابقة: يوميات رمضانية: ماذا علّمني الحجر؟ إنجازات صغيرة وكتب قرأتها.

العيد المختلف!

احنا على بعد أيام قليلة من العيد السعيّد، خططوا واجمعوا أفكاركم ليكون عيدكم مميّز وجميل. أتمنى يكون عيدكم سعيد وجميل.

المدونة: ماذا بعد العيد؟

عندي أفكار كثيرة راح أقدّمها بعد العيد، وراح أعيد جدول المحتوى هنا بإذن الله، أجّلت عرض وكتابة الأفكار الجديدة لأن شهر رمضـان أجدر بي وبكم استغلاله أفضل استغلال حتى في قراءة المقالات والتدوينات، شاركوني اقتراحاتكم. اسأل الله أن يتقبّل مني ومنكم ومن أحبابكم صالح الأعمال والدعوات، ويجعلنا من عواده على خير

تسعدني تعليقاتكم وأراؤكم، بإمكانكم مشاركتي هنا أو عبر حساباتي في الأسفل. النشر يسعدني أيضًا. اشتركوا في الصندوق الأسفل حتى تصلكم التدوينات أولا بأول على إيميلكم الشخصي.

انضمام 1٬143 من المتابعين الآخرين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s