Uncategorized · مراجعة كتاب · شخصية من رواية

شخصية من رواية (5): عن شخصية ديفيد كوبرفيلد أتحدّث

مرحبا.. أتمنى أنكم بخير حال

عدت إليكم اليوم بشخصية جديدة من رواية مختلفة أتمنى لكم قراءة ماتعة وتسعدني تعليقاتكم

قرأت قبل فترة رواية ديفيد كوبرفيلد للمؤلف تشارلز ديكنز، رواية تعجّ بمختلف الشخصيات الواقعية التي تحوم حولها بواقعيتها واختلاف صفاتها. من أفضل الروايات المتعددة الشخصيات التي قرأتها. (كتبت سابقًا عن شخصية زوربا، شخصية جان فالجان، وشخصية جين إير، وشخصية آن شيرلي من المرتفعات الخضراء، مع مراجعة لكل رواية)

قرأتها بشكل إلكتروني من ترجمة د.رحاب عكاوي من دار الحرف العربي، في 290 صفحة، تصنف أدب سيرة ذاتية، الخيال، النقد الاجتماعي . وسمعتها بشكل صوتي من تطبيق ستوري تل بنفس النسخة المقروءة، كان صوت الراوي ممتاز جدًا، كنت اقرأ وأسمع بنفس الوقت مما خلق لديّ جو خاص مع الرواية وشخصياتها وأصواتهم.

تحكي الرواية عن فتى اسمه ديفيد او دايفيد او دايفي كوبرفيلد، وقصته من صغره وكل ما التقى بهم في حياته، والده ووالده ومربيته العزيزة وعمته وعمه وأصدقاء المدرسة الداخلية، وأصدقاء الفقر ولقاؤه بحبه، ورحلاته المختلفة، كانت مدوّنة في الرواية بلسان الراوي -ديفيد- لنا. يسلط المؤلف هنا عدة مواضيع اجتماعية واقتصادية، وانسانية مختلفة، كالفقر والعلاقات الأسرية والصداقات أسوءها وأفضلها، ومكانة العائلات الاستقراطية والفقيرة، والصفات الإنسانية كالكذب والإخلاص وحفظ الأمانة، والحب الجميل.

آسرني التوصيف العميق للشخصيات المختلفة والأبعاد الإنسانية المختلفة في كل شخصية، إذ يمكن بكل سهولة إسقاط أي شخصية مذكورة في هذه الرواية الخيالية إلى شخصيات حقيقية من حولنا، الوصف الدقيق إيداع بحد ذاته، وصف الواقع بشكل جذاب للقارئ أو المستمتع للرواية، والدخول بنا إلى عالم الطبقات الاجتماعية المختلفة الفقيرة والاستقراطية إبداع آخر من إبداعات تشارلز ديكنز. من مراجعتي للرواية في موقع قودريدز (سأرفق رابطها أسفل المراجعة)

التصنيف: 5 من أصل 5.
اقتباسات

.”كان ثمّةَ غناءٌ ينسابُ من بعيد، في هدأة الرياح وسكونها، وفجأة وفي هذا الصفاء، تكلّمت إليّ الطبيعة وتملّقتني كي ألقي برأسي القلِق فوق العشب الأخضر، وكي أبكي كما لم أبكِ قط..”

“كنت كرجل في ساحة القتال يُصاب بجرح مميت ولا يدري أنه أُصيب، هكذا كنت، ولم يكن لدي أيّ فكرة، عندما أصبحت وحيدًا، عن مدى خطورة الجرح الذي كان علي أن أن أشفى منه.”


شخصية ديفيد كوبرفيلد

يتصفّ بالبراءة والثقة في نفسه وببعض السذاجة في تصرفاته وأمين ومندفع في بعض مواقفه، يميل إلى العطف والرحمة بالطبقات الفقيرة، يفسد عليه تهوّره أحيانًا نواياه الحسنة. كلما كبر تناقضت بعض صفاته وتطوّرت صفاته القديمة، أعجبني في شخصيته قدرته على التكيّف السريع مع الشخصيات المختلفة، تأثرًت بتنقله إلى عائلات متبانية في مراحل حياته.

عانى من متلازمة عسر القراءة من طفولته، وكان يجمع في رأسه أغلب حواراته الناس من حوله ويدوّنها في قصاصات محفوظة، وأظنها كانت أبرز الحلول المُساعدة -حسب مشاهدتي للفيلم- لحالته إذ حقق في مستقبله حلم التأليف والكتابة. قاسى سوء المعاملة في طفولته مِن قبل زوج أمه بعد فقده لوالده قبل ولادته.

حبّـه الأول – دورا سبينلـو

لقاؤهما الأول كان بل نظرتهما الأولى لبعضهما كانت فريدة وستبقى عالقة فيهما لولا تهوّر ديفيد للحديث معها بنظرات عاشق جديد، أحبّ فيها لطفها وحسن جمالها وجمال مبسمها، أكثر ما أستغربته دهشته وتعلّقه السريع بها رغم كثرة الوجوه الحاضرة لم يلتفت لأحد، تقرّب منها يومًا بعد يوم إلى أن أفصح عن أمنيته لها بأن تكون زوجته المخلصة، برغم سرعة ارتباطهم بنظرة الحب الأولى إلا أني أحببت قصتهما وجهودهما المخلصة في اكتمال حبهم. لم يقل حبّهما لبعضهما ليثبت للقارئ بأن الحب من أول نظرة موجود ولو كان مع شخصيات خيالية!


شخصيات في حياة ديفيد كوبرفيلد

المربيـة كلارا بيغوتي

المربية المحبّة العطوف بيجوتي اهتمت بديفيد من لحظاته الأولى وحتى كِبره وكانت له سندًا وقت المحن وحضنًا دافئًا عند البكاء، كانت بمقام أمه التي افترق عنها من صغره ومنعته الظروف القاسية من العيش معها والتمتع بحنانها، أحبّها ديفيد بشدّة. عرّفته على عائلتها ومسكنهم الفقير، وكانوا السيد بيغوتي وبعض الأولاد اليتامى هام وإيميلي والسيدة المريضة تقطن معهم.

الآنسة ترودوود والسيد ديكنز

تكون الآنسة ترودوود عمة ديفيد الغنية، وقد تخلّت عنهم بعد معرفتها بجنس المولود إذ رغبت بأن تكون فتاة، ولجأ لها بعد ظروف قاسية مرّت به ولم يجد من أقارب يحتوونه ويدعمونه ماديًا ومعنويًا، فكانت له الدعم جانبًا إلى جنب مع السيد ديكنز (دِك للإختصار) فكانوا داعميه في مرحلة مراهقته وشبابه، ومساعديه في اختيار وظيفته وفي كل قراراته وفي مراحل حياته التالية.

السيد والسيدة ميكاوبر

بعد ما أجبرته الظروف القاسية للسفر بعيدًا تم إيواؤه لدى عائلة السيد والسيدة ميكاوبر التي تتألف من أطفال كثيرين وبيت محطّم وطعام قليل، آثرهم ديفيد الصغير بحصّته المحددة من الطعام بدافع المشاركة، عاش معهم الأيام القاسية من الفقر والجوع وتبدّل وظائف السيد ميكاوبر مرة بعد مرّة، شخصياتهم -السيد والسيدة ميكاوبر- مثيرة للشفقة برغم شجاعتهم على امتهان إظهار الشفقة أمام مَن يستطيعون إظهارها لهم كالفتى ديفيد لكسب بعض الجنيهات يعيشون أو يتنقلون بها، عدم تخلّي السيدة ميكاوبر عن زوجها أثار إعجابي واحترامي لها. من أكثر الشخصيات المُثابرة.

الآنسة أجنس ويكفيلد

هي ابنة السيد المحامي الخاص بالآنسة ترودوود والتقاها ديفيد مرة وارتبطت صداقتهما. هادئة ولطيفة، محبّة لأبيها ومعجبة بديفيد من البداية دون إظهار لمشاعرها أو غيرتها، أكثر الشخصيات صبرًا في الرواية، تساند ديفيد بعبارات الدعم والراحة عند مناقشته لها بقراراته. أحببت فيها شجاعتها ودقّة ملاحظتها للأمور، ودورها لداعم لمِن حولها وبخاصة مع ديفيد. التشابه بينهما عجيب ومثير للإهتمام فكأنهما يُكملان بعضهما البعض.

السيد ستيرفورث

شاب متهوّر وأناني بطبعه من الطفولة، وغير مبالٍ بمن حوله ولا لعواقب قرارته، يقلل احترام مَن استطاع دون تفكير، فقط ليصنع ضحكة على وجهه أو وجوه مَن حوله، يكثر من إهانة من حوله دون إكتراث كما أهان ديفيد ولم يبالي حينها استمتاعًا بشعور رعايته له بين الطلبة في فصل الدراسة. أسهّل عليكم تخيّله هو كالشاب السيء في الفصل أو المدرسة، يسهل كتابة صفاته ويصعب تخيّل تجمّع كل الصفات السيئة في شخص واحد!

السيد هِـب

شاب من عائلة فقيرة يعيش مع أمه وحيدين، منبوذ من طلاب دفعته، يخفي تحت قشرة تواضعه وأخلاقه المزيفة خِداع ومكر، ذو الوجهين يدّعي الصدق والعمل الجاد تحت وشاح سرقات كبيرة يقوم بها، في النهاية انكشفت كل سرقاته.


غلاف فيلم ديفيد كوبرفيلد (2019) الحاصل على 6.4/10 يستحق أكثر من ذلك.

بين الروايـة والفيلم

  • سأوضح في البداية أن الرواية الأصلية (بطول 700 صفحة) لم تُترجم كاملة، وإنما تُرجمت بطول 287 صفحة. فستكون المقارنة قائمة على ما تُرجم فقط.
  • أعجبني الفيلم والذي شمل كل الشخصيات في الرواية بشكل ممتاز، وكل الأحداث الكبيرة في حياته دون إنقاص -على ما أظن-.
  • أسقطوا في الفيلم أكثر شخصية تقليدية صاحب الحب القديم والذي أعطى الرواية جانب جميل بالنسبة لي، السيد باركيز سائق عربة الخيول، رغم أثره الغير البارز في حياة ديفيد إلا أن شخصيته لطيفة.
  • لم يُكملوا في الفيلم قصة حب ديفيد ودورا، ولم يُظهروا الاختلافات الشاسعة بينهما وحبه الكبير لها والصبر معها في طريق تغيّرها. وحتى افتراقهما والذي كان أكثر الأجزاء حبًا وحزنًا.
  • لم يتم إيضاح ارتباط والتقاء ديفيد وآجنس والأسباب التي دعتهم للإرتباط معًا.
  • اختصار جزء أحد أصدقاء ديفيد في الدراسة، والذي كان سببًا كبيرًا في مسيرة تأليفه ورواياته، وهو السيد توم ترادليز.
  • اخفاء مشهد اجتماع السيد والسيدة سترونج مع ديفيد الصغير في الفيلم.
  • اخفاء صديقة إيميلي مارثا ذات الدور البسيط، وخادم السيد ستيرفورث والذي كان خلف جزء مهم في الرواية.
  • تم إنهاء الفيلم بطريقة سريعة دون استيضاح لمستقبله كمؤلف للروايات، كما في الرواية المُترجمة.

كان فيلم رائع وممتع كإخراج وتمثيل وطريقة عرض ديفيد لقصة حياته، وأنصح بمشاهدته؛ إذ ناسبت شخصية ديفيد الخيالية الموجودة في رأسي مع ممثل شخصية ديفيد في الفيلم وهو الممثل ذو الأصول الهندية ديف باتل، ولكن أنصح بشدّة على قراءة الرواية طبعًا حتى تحظوا بمقابلة ومعرفة كل الشخصيات ودون تفويت أي جزء لم يُعرض في الفيلم. وفي الختام أتمنى أعجبتكم التدوينة.

أتمنى أعجبكم هذه التدوينة. أسعدوني بتعليقاتكم.

اشتركوا في المدونة حتى تصلكم التدوينات الجديدة أول بأول.

انضمام 1٬340 من المتابعين الآخرين

6 رأي حول “شخصية من رواية (5): عن شخصية ديفيد كوبرفيلد أتحدّث

  1. مراجعة جداً جميلة أسماء ♥️
    استمتعت بيها وحطيت الرواية في قائمة الكتب اللي راح اقرأها إن شاء الله 👌🏻
    أتمنى لك مزيداً من التوفيق والنجاح ♥️♥️

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s