Uncategorized · أجواء في القراءة · تجارب شخصية

أجواء في القراءة: بين المكان المناسب والمشروب اللذيذ!

مرحبا.. أتمنى أنكم بخير حال

عرّفت نفسي ومجالي الواضح بأني محبّة للكتب والكتابة عنها، وعن مراجعاتها والشخصيات في الروايات، وكذلك مُحبة للقراءة و أنا أؤمن بأن حبّ الكتابة وإدمان قراءة الكتب يُلهم حب فعل القراءة وأجواءها المختلفة والمتفردة من شخص لآخر. سأبدأ بسلسلة عن أجواء القراءة وأتمنى أن تنال إعجابكم وأسعد دائمًا بتعليقاتكم.

وأعرف بأن فعل القراءة هو الفعل الذي يمتلك جماله الخاص عند كل شخص، وجوّه الفريد عن أي عادات حياتية أخرى، كما أحب القراءة وجوّي الذي أجهّزه وأُعِدّه لأقرأ.. يسعدني أن أشارككم بعض الأفكار عن القراءة، وسأبدأ اليوم بجزء مهم وهو: مكان القراءة، وأضيف له مشروبات القراءة لمحبيه أثناء قراءاتهم.


مكان القراءة..

الصور أعلاه جمعت لكم فيها أماكن قراءاتي، على الأرض وعلى السرير باستخدام الطاولة المبطّنة (لا أعرف اسمها الحقيقي)، وفي مكتبتي الجميلة، وهو الخيار المفضّل عندي، وإني مِن محبي التغيير في أغلب الأحيان حتى مع وجود التفضيل الشخصي.

تختلف أمكنة القراءة باختلاف التفضيل الشخصي، ومما خطر في ذهني من أفكار، هي: غرفة المعيشة، المكتب الشخصي أو المكتبة المنزلية، كرسي أو كنب المنزل المريح، السرير، أو خارج المنزل في المقاهي الأقل إزعاجًا والمناسبة للقراءة، والمطاعم، والأماكن المفتوحة كالحدائق والمكتبات العامة.

قائمة الأماكن المقترحة:
  • غرفة المعيشة المنزلية. فهو المكان التقليدي، والأكثر أرياحية.
  • المكتب الشخصي، أو المكتبة المنزلية. من الأماكن الأكثر توصيةً مني شخصيًا، تجمّع الكتب في مكان واحد يشجّعك على القراءة، وتوفّر أدوات القراءة عامل مهم أثناء القراءة.
  • كنب أو كراسي المنزل المريحة. ينضم إلى الأمكنة التقليدية والأكثر أريحية.
  • على الأرض مع الأخذ بأسباب الجلوس المريح.
  • السرير أو في غرفة النوم عمومًا. أفضل الحلول الاسترخائية، والمُساعِدة على النوم.
  • خارج المنزل: المقاهي الأقل إزعاجًا والمناسبة للقراءة. فالجو المختلف عن المنزل يشجّع بعض الناس على القراءة.
  • المطاعم، والمقاهي المفتوحة كالحدائق والمكتبات العامة.

مع إغلاق الأماكن المفتوحة هذه الأيام، ستقلّ الخيارات المتاحة أمامنا، لكنها ستُفرج بإذن الله.

أما بالنسبة للكتب الإلكترونية، فالخيارات لا تختلف كثيرًا إن كان جهاز القراءة هو الكِندل أو أي جهاز لوحي آخر، وإن كنت مثلي تقرأ من جهاز اللابتوب، فاحرص على الجلوس الصحيح أثناء استخدامه لأن القراءة تأخذ وقت طويل دون شعور وقد تتسبب بالآلآم لاحقة في الظهر والرقبة. وأفضل الأماكن هي المكتب أو استخدام طاولة أرضية خاصة بالجهاز. ولا تنسى أن يتناسب سطوع الجهاز بالدرجة المناسبة، وفي الليل استخدم الضوء الليلي.


مشروبات القراءة..

تضمّ الصور أعلاه مشروباتي -ومأكولاتي- المختلفة أثناء القراءة، قهوات مثل القهوة الفرنسية وقهوة الفلات وايت والقهوة الجاهزة، وشاي الكرك وشاي الحليب، والحليب الطازج، والفطور المكون من خبز بالبيض مع الشاي، وماء بجوار ماء منكه كما أذكر في صورة وحيدة. كثرة الصور التي استعرضها لكم حتى أشارككم أجوائي في القراءة.

لدينا في عالم المشروبات كثير من الأنواع والألوان المختلفة، بالنسبة لي روتين القهوة اليومية أغيّر معه في أنشطتي مع القهوة، مرات بقراءة كتاب أو رواية، كأنني بموعد معهم لاستمع لهم وأنا بمزاج مناسب ومع مشروبي المفضل. شاركوني أجوائكم في التعليقات.

قائمة المشروبات المقترحة:
  • قهوة بمختلف انواعها، بالإضافة إلى أني أفضّلها شخصيًا، أجدّها خيار ممتاز لأنها تزيد من تركيز القارئ أثناء القراءة.
  • شاي السادة أو المُضاف إليه حليب، أو الأخضرأو نوع شاي آخر. يُعدّ خيار جيّد وله معجبيه.
  • عصير. من الخيارات الجيّدة لأنه يُنعشنا ويُناسب جو القراءة العصري أو النهاري.
  • ماء فقط. إن شربته أثناء القراءة فأنت الفائز الأكبر يصحّ بدنك وتُثقف عقلك.
  • ماء منكه بنكهة، بالليمون والنعناع، أو شرائح الخيار. مشروب منعش ولذيذ.

مِن الناس مَن يفضّل أن يُكمل عناصر نشاطه المعيّن بعناصر معينة، كالمشروب الذي يفضّله والنشاط المعيّن كالقراءة أو التدوين أو الرسم أو نشاط آخر، والمكان المناسب، حتى تكتمل عناصر جوّه المناسب والمحفّزة له على الإنجاز. فعند البعض المشروب مهم والبعض الآخر لا، تختلف التفضيلات، شاركوني تعليقاتكم.

أتمنى أعجبتكم هذه التدوينة، شاركوني تفضيلاتكم أثناء القراءة. أسعد بكم

اقرأ حاليًا رواية البيت الصامت، وأغرد تحت هذه التغريدة باقتباسات.

انضمام 1٬491 من المتابعين الآخرين

11 رأي حول “أجواء في القراءة: بين المكان المناسب والمشروب اللذيذ!

  1. هذه أجواء جميلة جداً التي ذكرتيها، من أماكن مختلفة ومريحة للنفس ومشروبات لذيذة، لا تنسي أن تشكري الله على كل هذه النعم
    استوقفتني صورة القهوة في اللابتوب، هذه عادة خطيرة جداً، إذا انسكب مشروب على اللابتوب ربما يتلف أو تتلف لوحة المفاتيح، أنصحك بوضع المشروب في جهة الماوس لكن بعيد قليلاً عنه لترك مساحة لتحريكه دون سكب المشروب.
    القهوة منبهة وسوف تكون منبهة أكثر لو انسكبت فيك 🙂

    Liked by 3 people

    1. شكرًا لتعليقك أبو إياس، الحمدلله دائمًا وجزاك الله خير على تذكيرك
      فعلًا صدقت عادة خطيرة وسأحاول الإمتناع عنها، لأن تلف اللابتوب مصيبة كبيرة عندي، أعدك أني ابعده بدءًا من الآن. شكرًا لك 🌷🌷

      إعجاب

  2. تدوينة رائعة جدا 😍😍💙💙
    بالنسبة لطقوسي لا يوجد طقوس معينة، مثلا بالنسبة للأماكن: لا يوجد مكان محدد، أقرأ في غرفتي، في المكتبة، في المطبخ، في غرفة المعيشة، في الحديقة، على السطح، في الكراج وحتى في الحمام “دورة المياه” ان كان الكتاب الكتروني على الهاتف 😅🤣🤣 حتى لا يضيع الوقت المهدور ههههههه
    فيما يخص المشروبات: أشرب نسكافيه، شاي، عصائر، أعشاب طبيعية، وان كان الكتاب الكترونيا “على الهاتف” أحيانا أقرأ وانا أتناول الطعام 🤣
    اكتشفت ان لابتوبك الخاص ابن عم لابتوبي القديم الذي ما زال على قيد الحياة هل تأخذينه هدية ههههههه

    Liked by 1 person

  3. فاتحة للشهية هذه التدوينة🌻
    بالنسبة لي فأنا أقرأ على سريري غالبًا، أو من البلكونة أو أي بقعة أخرى، بيد أن الراحة التامة تكمن في قراءتي و أنا على السرير مع أني أحاول تغيير هذه العادة لأنها تجعل وقت جلوسي طويل و أحيانًا كثيرة خاطئ كما ذكرتِ، أما بالنسبة للقراءة في الخارج فهي من أصعب الأمور لدي، قد يكون لأني لم أعتد، و قد يكون طبيعة في، الازدحام و الشوشرة يجعلانني أعيد الجملة و أكررها و لا أفهم شيئًا و أشعر كما لو أن أحد يقرصني قرصات متتالية باستفزاز شديد، لذلك السرير خير مقام غالبًا…
    ليس لدي عادة إضافة، و لكن الشاي الأحمر غالبًا رفيق، و الماء بالطبع هو الأهم بل إنني أستغل القراءة بشرب كمية مياه كبيرة، و يحلو لي أكل الوجبات عند القراءة الالكترونية و هذه مشكلة عويصة أحاول التخلص منها فلكل شيء روحه و علينا أن لا نخلط أبدًا، أمي تعاني من الأمر و لكنها لا تزال تتغاضى أحيانًا!🤷‍♀️
    كوني بخير أسماء الجميلة💖

    Liked by 1 person

    1. فعلاً القراءة على السرير مريحة كثيرًا، وأنا مثلك لم أعتد على القراءة بالخارج برغم اني حاولت. التشبيه في مكانه كقرصات مستقرة ومتتالية👌🏻
      ممتاز التزامك بشرب الماء، أنا ممن يظن أن الأكل مع أي نشاط يُحوله لروتين دون أن نشعر. ما هو رأيك؟
      شكرًا أسوم لتعليقك الذي أسعدني كثيرًا🌷❤️

      Liked by 1 person

    2. نعم، يتحول الطعام إلى روتين شاحب لا معنى له و لا طعم، برأيي حتى صنع و تجهيز الوجبة يحتاج منا بعض الاهتمام و الشعور بما نفعل، لأن الأشياء تتحول أكثر إلى باهتة و مملة مع دمجها إلى درجة الطمس، أقصد السماع الذي لا يتطلب تركيزًا كبيرًا لا بأس به، لكن دمج مهمتين بشكل مواظب شيء سيء يجب الاقلاع عنه…
      يسلمك يا عزيزة، لطافتك جرتني من قلبي💗😇

      Liked by 1 person

  4. واو إكتشفت مدونة جديدة و يبدوا بأنها جميلة.
    أجواء جميلة بالنسبة لي في الوقت الحالي و مع الشتاء أفضل مكان هو الجلوس في حديقة المنزل و أماكن أخرى أحب القراءة فيها على السرير و في مكبة المنزل و في السيارة أحياناً قليلة جداً.
    بالنسبة للمشروبات أفضل شرب الشاي أونعناع مع كيكة تفاح بالقرقة أحياناً.

    Liked by 1 person

    1. شكرًا لك ربى تعليقك هو الجميل😍🌷
      أجوائك جميلة ومريحة، أعجبتني أجواء الشاي مع كيكة التفاح بالقرفة تبدو لذيذة! شكرًا لمشاركتي أجوائك❤❤

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s