Uncategorized · مراجعة كتاب · شخصية من رواية

شخصية من رواية (10): عن شخصية كارتـون أتحدث

مرحبا.. أتمنى أنكم بخير

عدت لكم حسب إتفاقنا في مواعيد سلسلة شخصية من رواية، وهو آخر أحد من كل شهر. وهذا الشهر سأتحدث عن شخصية دارني في رواية (قصة مدينتين) للمؤلف الإنجليزي تشارلز ديكنز، ومراجعة للرواية وفقرات رائعة أتمنى أن تعجبكم.

مراجعة الرواية

رواية كلاسيكية من تأليف تشارلز ديكنز تستعرض الجوانب السياسية والاجتماعية في بلدين إنجلترا وفرنسا، والثورة الفرنسية وخطط ثورة شعبها المدروسة، والجانب الاجتماعي من الصداقة والحب وتثبيت أواصر الثقة والتضحية. يجمع الكتاب كل أجزاء الرواية الثلاثة دون نقصان في 420 صفحة، من دار أقلام عربية ومن ترجمة مميزة صوفي عبدالله.

التصنيف: 5 من أصل 5.
اقتباسات

أنت مخطئ ففي وسع الإنسان بشيء من الاجتهاد والعناية أن يحتل مكانة مرموقة..انظر إليّ أنا مثلًا، وكيف أوفق في عملي من غير أن أحرم نفسي ملذات الحياة!

أنا أعرف كل شيء ، وأنا أعلم كل شيء. كن رجلاً شجاعًا ، يا غاسبارد! من الأفضل أن يموت المسكين هكذا ، من أن يعيش. لقد مات في لحظة دون ألم.

إن انجلترا يا سيدي هي الملاذ الذي أجده ميسورًا لي، بعد أن ضاقتْ أنفاسي بالحياة في بلادي.

إن الأيام تسرقك يا فتى من غير أن تشعر، ومن الخير أن تحسب حساب المستقبل منذ الآن، فإنك إن درجت على هذه الحياة غير المبالية ستجد نفسك ذات يوم وقد تخلت صحتك، وأطبقت عليك العلل، وأنت وحيد في الدنيا لا تجد مَن يعي شأنك أو يغمرك بحنانه.

ثِق بأن الرجل الذي تختاره لوسي بمحض إرادتها سيكون منِّي بمنزلة لا تدانيها منزلة، ولن يكون في نفسي أدنى تأثير في صورته الحبيبة إليها، فسعادة لوسي فوق كل شيء.


شخصيـات الرواية
دكتور مانيت وابنته الآنسة لوسـي مانيت ــ إنجلترا

دكتور فرنسي الأصل عانى من الظلم وحُبس فيها بسجن البرج الشمالي لمدة 18 عامًا، وما زال يتجرّع بعض مآسي السجن التي قاسية بشكل مؤثر حتى بعض خروجه، وعاشت ابنته بعيدًا عنه في إنجلترا تحت رعاية المربية آنسة بروس والموظف البنكي السيد لوري، آنسة لوسي فتاة جميلة وخلوقة، وحنونة كثيرًا على والدها، بعد ولادتها انتقلت للعيش في إنجلترا، تتلقى كثير من العناية والاهتمام من مربيتها.

السيد لوري

صديق قديم للدكتور، وقد ساعد ابنته في الانتقال لإنجلترا، وما زال يغدق عليها بالاهتمام والسؤال عنها كل فترة، هو الذي أدخل السعادة على قلبها عندما اعلن أن الدكتور على قيد الحياة!

السيد دارني (إنجلترا) ــ إيفريمـوند (فرنسا)

السيد تشارلز إيفريمونـد شاب صادق و وسيم، فرنسي الأصل والمنشأ وترك بلده وعائلته الماركيزية الفرنسية، وتصادم مع عمه قبل رحيله، تعرّف على الدكتور وابنته في السفينة المسافرة لإنجلترا باسمه الآخر وهو السيد تشارلز دارني، وزاد ارتباطه بالعائلة بعد المحاكمة، وأحبا الشابان بعضهما وتزوّجا.

يعبّر السيد دارني عن تخليه كل ما يملك من عائلته ثروة ومركز اجتماعي عالي من غير رجعة، ومصارحته لعمه الماركيز الشهير شارل إيفريموند، أن أسلوبهم هو أولوية مصالح العائلة ولو على حساب سلب ونهب وظلم ممتلكات غيرهم من غير ذرة ضمير، والذي يسعى الشاب لتغييره إن استطاع أو تغيير نفسه. وانتقل لانجلترا باسم جديد ووظيفه جديد، السيد تشارلز دارني معلّم اللغة الفرنسية.

يقول: لو آلت هذه الثروة إليّ في يوم من الأيام فلا بد أن تُدار على نظام خير من هذا النظام، على أمل واحد وهو انتفاع زارعيها الكادحين بخيراتها، عسى أن تخفف عنهم وتعوضهم بعذ الذي قاسوه وآباؤهم من الكدح والتعذيب، حتى ليخيّل إليّ أنهم روَوا ترابها بدمائهم، وأن كل نابتة فوق هذه التربة الخصبة فيها قطرة من دم ضحية من ضحاياهم.

السيد كارتون ــ فرنسا

مساعد محامي شاب في إنجلترا سيدني كارتون، يُنقذ السيد دارني من محاكمة الموت، في حين التشابه الكبير بينهما كان سببًا في إنقاذه وكذلك استمرار صداقتهم، غرِق في إدمان شرب الكحول ولم يستطع حتى حبّـه الكبير للآنسة مانيت إنقاذه! وقع في حبّها بعد أن بعثت في روحه كما يعبّر وجعلته مبصرًا بعد أن كان أعمى، أشتقت لإعادة قراءة ومشاهدة هذا المشهد الاعترافي الرقيق المليء بالحب. أجلّ شخصيته ساحرة إلى حدٍ ما، وأحاديثه ساحرة ولكنّ يُصبني بالحزن.

من المشهد، قولها: أي شيء استطيعه سيد كارتون؟

– أن تسمحي لي بأن اجعل من شخصك – ما بقيّت حيًّا- ذلك النجم المفرَد في السماء، الذي يهدي المُدلج في الليل إلى الطريق، وأن تسمحي لنظري أن يتعلق بهذا النجم، وأن يستبقي في قلبه ذكرى عزيزة.

الحوار الأكثر رقّة، قوله: أن تجديني أهلًا في أي يوم من الأيام، ومهما كانت الظروف لأداء أي خدمة لك أو لمن تمنحينه قلبكِ، ولو كلفتني هذه الخدمة أنفاس حياتي، فإذا عبرت سماء سعادتكِ سحابة أرجو أن تذكريني.

وتقول الشغوفة بقراءة الكتب أستاذة نايرا حسن في صفحتها على الـGoodreads: كارتون من زعماء الكآبة عبر العالم وهو سبب وقوعي في سحر الروايات منذ درست قصة مدينتين في سن 15 و حتى يومنا هذا.. كارتون بضياعه و رماديته و تجرده وكابته التي اوصلته لاعلى مراتب الحرية ؛ يستحق لقب: اكثر ابطال الادب رومانسية على الاطلاق و لو حظت اي فتاة بمثله في الواقع؛اذن لقد فازت و كفى. مراجعتها كاملة من هنا

صديقه المحامي ستريفير عالي الطموح ومغرور بثروته المتزايدة وبمركزه الاجتماعي، يظن أي فتاة ستوافق فورًا على الزواج منه لأنه لا يفوّت كما يعتقد عن نفسه! وكم خاب أمله كثيرًا في الزواج من آنسة مانيت.

إنك لم تزل كالعهد بك من أيام المدرسة يا سيدني، حين كنت لا تبالي بشيء ولا تفكر في الغد، وتقضي أيامك ولياليك في حالات متناقضة من المرح والوجوم بغير سبب مفهوم..فبينما ترى زائطًا مستبشرًا، تنقلب ما بين طرفة عين وانتباهتها حزينًا يائسًا!

السيد والسيدة ديفارج ــ فرنسا

كان السيد ديفارج عامل سابق عند الدكتور، يدير محل كحوليات في شارع سانت انطوان في فرنسا، بدأ وزوجته التخطيط للثورة الفرنسية الكُبرى منذُ سنوات، وتم خلالها استخدام المقصلة وقطع رؤوس الكثير من كِبار الشخصيات الفرنسيين على مدى أعوام.


الفيلم الأفضل اقتباسًا عن الرواية

فيلم A tale of two cities 1980 هو الأفضل في اقتباس الرواية، مع ذكر بعض ملحوظاتي عليه في الفقرة أعلى صورة الغلاف، إلا أنها الأفضل. يحزنني عدم تجديد الفيلم الكلاسيكي من غير تقليل من شأن هذا الفيلم بالطبع. شاهدت الفيلم قبل الرواية هذه المرة، لأحفظ وجوه الشخصيات حين أقرأهم، وقد أعجبتني الطريقة.

ما بيـن الروايـة والفيـلم ـــ مَن الأفضـل ؟
  • اختلاف توقيت بعض المشاهد في الرواية والفيلم، مثل هجرة السيد دارني لإنجلترا ومقتل عمّه.
  • استغربت عدم تواجد المربية من بداية أحداث الرواية إلى يوم المحاكمة، باختلاف ظهورها في الفيلم حيث تظهر مع الآنسة مانيت في كل مشهد. أشعر بنسبة خطأ كبيرة في هذه الملاحظة فتجاهلوها رجاءً.
  • عدم وجود مذكرات الدكتور مانيت، أكتب هذا وأنا في آخر 100 صفحة. وقد ظهرت في آخر فصول الرواية.
  • أفضّل الرواية في هذه النقطة (1): بمناسبة الحديث عن المذكرات، فإنها كُتبت كاملة في الرواية وبيّنت سبب حبس الدكتور، في حين تم اختصارها وقُرئ آخر جزء منها فقط في الفيلم.
  • افضّل الرواية في هذه النقطة (2): حيث قرأت إسهاب في عدة مواقف لم تظهر في الفيلم إلا لدقائق خاطفة، مثل: نقاش السيد سترايفر مع صديقه في رغبته الزواج من ابنة الدكتور، إظهار السيد كارتون مشاعره أمام آنسة مانيت قبل زفافها، ووعدهما المتغلّف بالسريّة والمبطّن بالمحبة والكثير من التقدير.
  • عدم فهمي لدلالة وردة السيدة ديفارج في الفيلم، واتضحت لي في الرواية. أعتقد أنها فكرة ذكيّة جدًا.

وفي الختام، أتمنى أن أعجبتكم التدوينة. شاركوني تعليقكم وسأرد عليكم على الفور. واشتركوا في المدونة حتى تصلكم التدوينات الجديدة أول بأول.

انضمام 1٬619 من المتابعين الآخرين

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s